اخر الاخبار

#منوعات # مقبرة الغواصين blue hole

ابحث هنا

الثلاثاء، 25 أغسطس 2020

تدهور البيئة وعلاقة بصحة البشر.

 

 

تدهور البيئة وعلاقة بصحة البشر.

 الندهور البيئي كمفهوم هو هو التدهور الذي يحصل للبيئة نتيجة استنزاف الموارد مثل الماء والهواء  والتربة وتدمير  النظم البيئة،وانقراض الحياه البرية وقد يحدث طبيعيا اومن تدخل الانسان ولكنه في   النهاية ينظر اليه علي انه ضرر او غير مرغوب فيه.    

 ولقد حذرت منظمة الصحة العالمية من ان البشرية معرضة لامراض خطيره وغير متوقعة  بيسب الاضرار التي تتعرض لها البيئة خصوصا في والصحراء الافريقية واسيا واجزاء من امريكا الاتنية.  
وقالت الصحة العالمية في تقرير شارك في وضعه 1300 خبير من مختلف أنحاء العالم، إن تلوث الغذاء يعد أحد أسباب المشاكل الخطيرة التي يتعرض لها السكان، بجانب تناقص المخزون السمكي والزراعي، إذ يعاني حوالي 800 مليون نسمة في الدول الفقيرة من سوء التغذية الناتج في الأساس عن مشكلات بيئية

وأوضحت ، في بيان نشرته المنظمة على موقعها الألكتروني، أن الأمراض المعدية الناجمة عن مشكلات  تلوث المياه، تسببت في قتل 2.3 مليون شخص سنوياً، أي ما يعادل 6% من إجمالي الوفيات على  مستوى العالم ،كما ربط التقرير بين أضرار البيئة وأمراض قاتلة انتشرت خلال السنوات الماضية، مثل التهاب الجهاز التنفسي الحاد( سرس) و الانفلونزالطيور .

وذكر التقرير أن الموارد الطبيعية، مثل المياه والغذاء والوقود والمناخ، مهمة للوقاية من الأمراض والمحافظة على صحة البشر، لأن الكثير من الأمراض البشرية ظهرت في بادئ الأمر لدى الحيوانات، وبالفعل انتشرت أمراض مثل الأنفلونزا والسل والحصبة إلى البشر، بعد أن ظهرت لدى فصائل من الحيوانات الأليفة، مثل الدجاج والماشية والكلاب، وكانت منظمة الصحة العالمية قد نشرت مؤخرا تقريراً بعنوان "النظم الإيكولوجية وعافية البشر: تحليل   صحي "وهو يمثل محاولة لبيان العلاقات المعقدة القائمة بين الحفاظ على صحة النظم الإيكولوجية الطبيعية وتنوعها، وبين صحة البشر،وفي هذا السياق، قال المدير العام للمنظمة جونغ ووك لي "لقد أدخل الإنسان، خلال السنوات الخمسين الماضية، تغييرات على النظم الإيكولوجية الطبيعية بسرعة وكثافة، لم تشهدهما أي فترة مماثلة في تاريخ".
وأوضح أن هذا التحول الحاصل في كافة أرجاء المعمورة، أسهم في تحقيق مكاسب واضحة في مجال صحة البشر، والتنمية الاقتصادية.

ولكنه أضاف قائلا: "غير أن جميع الأقاليم والفئات البشرية لم تستفد من تلك المكاسب بالقدر ذاته"

وذكر التقرير أن التدهور البيئي ألحق الضرر بنحو 60% من الموارد التي يعود بها النظام الإيكولوجي العالمي، مثل المياه العذبة والهواء النقي والمناخ المستقر نسبياً.

وأعرب العلماء، المشاركون في إعداد التقرير، عن اعتقادهم بأن ذلك التدهور بدأت عواقبه تنعكس على صحة البشر، وحذروا من أن هذه النتائج يمكن أن تتفاقم بشكل كبير خلال السنوات الخمسين المقبلة.

وقالت ماريا نيرا، مديرة إدارة حماية البيئة البشرية بمنظمة الصحة العالمية "إن صحة البشر مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بصحة النظم الإيكولوجية، التي تلبي الكثير من احتياجاتنا الأساسية".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق